إقبال عربي في لندن على شراء هواتف مرصّعة بالذهب تتخطى قيمتها 163 ألف دولار

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

simple إقبال عربي في لندن على شراء هواتف مرصّعة بالذهب تتخطى قيمتها 163 ألف دولار

مُساهمة  aboulegreb في الثلاثاء يونيو 28, 2011 2:36 am

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
أن يصل بك الترف وتشتري هاتفاً ببضعة آلاف من الدولارات قد يسميه البعض إسرافاً والآخرون يرونه خيالاً غير معتاد، إلا أن العاصمة البريطانية لندن تخطت كل هذه الأمور، حيث يتم تزيين أجهزة هواتف نقالة بالذهب والألماس بقيمة قد تتخطى 160 ألف دولار.
وفي الوقت الذي ننظر لحاجيات معينة على أنها ثانوية في حياتنا وغير مهمة، فإن البعض منا يراها أساسية ولا يمكن الاستغناء عنها.. فقد يستغني البعض عن المركبة.. في لا يستطيع البعض الآخر العيش بلا "سيارة".
وهكذا فهي مختلفة من شخص لآخر.. وفي هذه المساحة نتوقف عند "هوس" البعض في تزيين هاتفه المحمول وحاسوبه الشخصي وحاجياته التي يستخدمها.
في الآونة الاخيرة أطلت ظاهرة تزيين الاجهزة الالكترونية المحمولة مثل الهواتف والكمبيوترات واليوم الآي باد الشخصي.. ولا يكتفي البعض عند إكسسوارات بسيطة، بل يحاول ان يجعل ما يمتلكه مميزاً ومختلفاً عن الآخرين.

أثرياء يعشقون تزيين أجهزتهم
ولعل الناس البسطاء يحاولون اختيار الأغطية الجميلة الملونة والمشغولة بالكريستال البسيط.. بينما الاثرياء ذهبوا الى أبعد من ذلك.
وقد يكون الهاتف المحمول لا يكلف سوى 500 جنيه استرليني.. في ما إكسسواراته تزيد على 100 ألف جنيه، بما يعادل 163 ألف دولار.
فقد عمد البعض من هؤلاء الأثرياء بطلاء هاتفه بالذهب او التيتانيوم او بالفضة، في ما الآخر ذهب الى أبعد من ذلك، حيث رصع محموله او كمبيوتره الشخصي بالألماس او الجلود الثمينة.
وقد ظهرت في الآونة الاخيرة مراكز تقوم بتصميم ما يطلبه الزبون الثري.. خصوصاً أن غالبية الذين يعشقون تزيين أجهزتهم من الاثرياء لا يريدون ان يكون التصميم عاماً.. بل هو خاص لهم.
ولعل العاصمة البريطانية لندن تعتبر الوجهة لمريدي الكماليات، لتواجد المصممين.. ولعمل ما يطلبه الزبون.

دورة مكثفة
وقد يظن البعض أن جميع الزبائن هم من الاثرياء الخليجيين او العرب.. إلا أن مرورنا ببعض المراكز تبين لنا ان الاثرياء الاجانب خاصة من شرق أوروبا هم الاكثر هوساً وينافسون الاثرياء الخليجيين والعرب.
مبارك البدر صاحب مركز "الجوال" الذي تخصص في تصاميم الاجهزة المحموله يرى انه في الفترة الأخيرة أصبحت الطلبات تزداد بسبب عشق الاثرياء لتلك الاكسسوارات.
ويقول البدر في حديث لـ"العربية.نت": لم أكن في السابق أهتم في مثل تلك التصاميم، وكنت بدأت طالباً ثم قمت بافتتاح مركز للأجهزة المحموله، وكنت ألجأ لبعض التصميمات الجاهزة او الاكسسوارات التي تستورد من شرق آسيا، بيد ان الطلبات الغريبة حتمت عليّ أن افكر ملياً في تلبية طلبات الزبون.
وأضاف البدر انه اضطر لدراسة فن التصميم وحصل على "كورسات" مكثفة في إيطاليا، خصوصاً أن هنالك اجهزة دقيقة تقوم بعمل تلك التصاميم.
ويعترف البدر انه في البداية كان يجد صعوبة في ايجاد بعض الطلبات الغريبة، ومنها فراء الشنشيلة، حيث تطلب بعض النساء الثرياء تغطية اجهزتها المحمولة او كمبيوتراتها الشخصية بفراء الشنشيلة، وهو امر صعب في ظل ندرة تلك الفراء واحتكار بعض المصممين الايطالين لها، لكن اليوم استطعت ان اوفر مثل تلك الفراء النادرة والمكلفة، حيث ان تغطية كمبيوتر محمول قد يصل الى 40 ألف جنيه استرليني وحسب الشغل الذي يحتويه من كلمات وتصاميم.
وقال البدر إنه اليوم يتلقى طلبات من أثرياء يطلبون فيها وضع صور زوجاتهم على "ظهر" الهاتف، لكن على طريقة النقش المعمول في النقود المعدنية، وهو عمل كان صعباً لكن اليوم اصبح أمراً عادية، فأقوم بنقش الصور على غطاء الموبايل من خلال الذهب او الفضة.

أغرب الطلبات
وحول أغرب الطلبات أشار البدر الى ان هنالك ثرياً روسياً طلب مني ان استبدل غطاء الهاتف المحمول بآخر من الفضة الخالصة، ووضع إطار كامل من الألماس، وفي الاسفل وضع اسمه عليه، وقد كلفه ذلك 150 ألف جنيه استرليني.
ويرى البدر أنه ليس هنالك اسعار ثابتة في عمل الإكسسوارات، لأن الأمر يعود على الشخص نفسه، والمواد التي يطلبها، فهنالك من يطلب الألماس الامريكي وهو رخيص مقارنة بالألماس البلجيكي او الأفريقي، حيث إن الاسعار قد تبدأ من ألف جنيه الى ملايين، خصوصاً نوعية الألماس وكبر حجم الماسات الموضوعة.
ورأى أن الخليجيين والعرب يهتمون بتلك الاضافات لكن غالبية الناس العاديين يطلبون كريستال شوارفيسكي، وهو اقل كلفة مقارنة بالألماس، في ما البعض الاخر يود طلاء هاتفة بالذهب، وتلك امور غير مكلفة حيث تبدأ بـ500 جنيه الى 5000 آلاف جنيه.
وأوضح البدر ان غالبية الطلبات تتركز على الاحرف والاسماء، فالبعض يود اهداء زوجته او خطيبته هاتف محمول فيطلب وضع على الغطاء الخلفي اول حرف من اسم المهدى، او الاسم بالكامل بطريقة فنية.
لكنه في الوقت ذاته، أشار الى انه ايضاً يقوم بعمل تغطية الواجهات الخلفية بالجلود الثمينة والفراء أحياناً، لكنه ايضاً اعترف بصعوبة الرسم اليدوي والنقش خصوصاً أن البعض يريد شكلاً مميزاً.

دول خليجية
وأوضح البدر أن غالبية الاثرياء سواء الخليجيين او العرب او الاجانب، يطلبون تعهدات مني بعدم منح التصميم الخاص بهم بأي زبون آخر، فهم لديهم هوس ان يكون تصميمهم "سبيشال ايديشن"، وهو أمر عادي في ظل ما يدفعه على التصميم، كما اننا نمنحه رسالة تفيد بانه التصميم الوحيد في العالم.
وقال إن الاكسسوارات العادية تبدأ من 5 جنيهات وتنتهي بـ50 جنيه، فيما الطلبات الخاصة فلا يمكن ان يتم تحديد كلفتها، فبعضها يصل الى ملايين، مبيناً انه أغلى تصميم قام به كلف صاحبه 150 الف جنيه، فيما ثري روسي طلب مني عمل غطاء من الفضة، وتجهيز اطار الهاتف لوضع ماسات، مؤكداً أن هذا الثري قد وضع ماسات باهظة الثمن.
وحول أشهر الاثرياء الذي تعامل معهم، قال البدر إن عملنا محاط بالسرية، فلا يمكن إفشاء اسماء زبائننا، وغالبيتهم من قطر والسعودية والامارات، مبيناً أن هنالك الكثير من وكلاء الامراء والشيوخ هم من يتعاملون معنا.

aboulegreb
مراقب
مراقب

عدد المساهمات : 75
السٌّمعَة : 110
تاريخ التسجيل : 11/12/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى